السياحة في الجزائر

السياحة في الجزائر بين البحار والكهوف

السياحة في الجزائر تمتاز بتنوع جغرافي، حيث تجد فيها السياحة البحرية وذلك بسبب إطلالتها على البحر الأبيض المتوسط.

أيضًا تجد في طبيعتها الخلابة التنوع بين الجبال والصحاري والعديد من المزارات التاريخية بدءًا من الحضارة الفينيقية وحتى الحضارة الإسلامية.

قبل أن تقرر القيام تنفيذ فكرة السياحة في أفريقيا وبشكل خاص في الجزائر عليك أن تعرف ما يتوجب عليك معرفته القيام به قبل السفر.

السياحة في الجزائر وموقعها الجغرافي

تطل الجزائر على البحر الأبيض المتوسط فهو يحيط بها من جهة الشمال، أما على الحدود الشرقية تونس وليبيا والحدود الغربية المغرب وموريتانيا، كما يحاذيها على الحدود الجنوبية النيجر ومالي.

لكل من يعيش بالبلاد المجاورة للحدود الجزائرية فيجوز لهم السياحة في الجزائر مجانا لفترة أقصاها 90 يومًا.

ولكل من هو خارج تلك البلاد عليه مراجعة السفارة الموجودة بوطنه.

تعرّف على أفضل أوقات السياحة في الجزائر

أفضل الشهور المناسبة لزيارة الجزائر بين شهري سبتمبر ويونيو، وقد تكفي عشرة أيام لرؤية أفضل الأماكن زيارة.

أفضل معالم السياحة في الجزائر

بالتأكيد أن العواصم هي الأكثر إبهارًا دائمًا للزائرين، وكذلك هو حال الجزائر العاصمة، فهي من أقدم مدن البلاد.

إن المدينة مقسمة للسياحة القديمة والسياحة الحديثة، فبها الكثير من الأماكن التي أعيد بناؤها

معالم السياحة في الجزائر العاصمة أهمها حديقة التجارب

يمكنك زيارتها بالمترو، حيث لها محطة مخصصة باسمها، تُعد أكبر الحدائق بالجزائر وأهم الحدائق بالعالم، بناها الفرنسيين عام 1832.

مساحتها تقترب إلى 80 فدان، وتضم بين أشجارها مجموعة من الأشجار النادرة والنباتات الأكثر ندرة على مستوى العالم.

فهي لها المركز الثالث على أكثر حدائق العالم جمالًا، والمركز الأول في أكثر الحدائق جمالًا بقارة إفريقيا.

بها أكثر من 20 نوع من أنواع النخيل، مثل البلميط والكافور والخيزران والجنكة الصينية، وبها أشجار يعود عمرها 170 عام.

وبها شجرة تسمى واشنطونيا يصل ارتفاع تلك الشجرة إلى 30 مترًا ويزيد عمرها عن 100سنة.

كما بها شجر البيلسان التي يصل ارتفاعها إلى أكثر من 25 مترًا بجانب مجموعة من الأشجار والنباتات النادرة.

تم تأسيسها عندما كانت الجزائر مستعمرة فرنسية حينها كان هناك مستنقعات موجود في نهاية سفح تلة أركيدز.

فقرر بيير جنتي دي بوسيه المسئول عن العاصمة وبمشاركة الجنرال أنطوان أفيسارد تأسيس الحديقة على 12 فدان.

ولكن عام 1837 زادت المساحة إلى 44 فدان وفي عام 1842 أهدى المستوطنين الأوروبيين بذور لأشجار نادرة.

ومع المرور السنوات زاد حجم الحديقة حتى وصلت للمساحة الحالية في عام 1860.

السياحة في الجزائر
السياحة في الجزائر

مغارة سرفانتس

الجزائر مشهورة بالكهوف الموزعة على أنجاء البلاد، ولكن مغارة سرفانتس بشكل خاص لها بُعد تاريخي.

تقع المغارة بحي بلوزداد القديم بالعاصمة وهي مرتبطة بأهم فترات حياة الأديب ميغيل سرفانتس ذو الأصول الإسبانية ومؤلف دون كيشوت.

كان يعمل سرفانتس في القوات البحرية الإسبانية وفي عام 1575 كان له رحلة من نابولي إلى برشلونة.

ولكن أثناء الرحلة تم مهاجمة السفينة من قراصنة جزائريين وتم أسر كل من كان على المركب.

ظل سرفانتس لدى الجزائريين عبدًا وقد حاول الهرب مرات عديدة وفي إحدى المرات كان قد اختبأ في تلك المغارة.

وأثناء اختباءه عثر على فكرة مؤلفه الأكثر شهرة “دون كيخوت” وبعد خمس سنوات دفعت أسرته الفدية المطلوبة فيه.

وأصبحت المغارة مزارًا تاريخيًا، في مدخل المغارة توجد لافتة مكتوب عليها معلومات عن حياة سرفانتس ومفتطفات من دون كيخوت.

يصل طول المغارة 7 أمتار، والعرض مترين، بها غرف صغيرة حجرية مشكلة بفعل العوامل الطبيعية حول المغارة حديقة مزينة بالأشجار.

الجدير بالذكر أن السياحة في الجزائر لا تتوقف على العاصمة فقط ولكن هناك بعض المدن الأخرى المبهرة للزوار.

السياحة في الجزائر
السياحة في الجزائر

مدينة وهران

تحتل المركز الثاني من بين مدن الجزائر من حيث المساحة، فمساحتها تصل إلى 432 كيلو متر مربع.

المدينة لها إطلالة على غرب البحر الأبيض المتوسط، فهي من المدن الساحلية بالجزائر، ومر عليها الكثير من الحضارات المختلفة.

السياحة في الجزائر
السياحة في الجزائر

قلعة سانت كروز

بدأ بنائها عام 1577 وانتهى البناء في 1604، تجدها أعلى جبل المرجاجو، أُسست أثناء ما كانت الجزائر مستعمرة إسبانية.

يوجد بالقلعة الكثير من السراديب والطراز المعماري الغربي، كما يمكنك من أعلى القلعة مشاهدة ميناء وهران الذي له بُعد تاريخي.

يوجد بالقرب منها كنيسة بُنيت عام 1850م، وكان ذلك بعد القضاء على عدوى الكوليرا التي انتشرت بالمدينة عام 1849.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق