السياحة في تركيا

قلعة روملي في مدينة إسطنبول

قلعة روملي في مدينة إسطنبول تُعد مدينة إسطنبول هي من أكبر التجمعات الحضارية في أوروبا بأكملها، تم تصنيف إسطنبول إلى قائمة ضمن المدن التي يسكن بها أغنياء العالم، وذلك بسبب أن مدينة إسطنبول بها الكثير مما يحتاجه الأشخاص وخصوصاً الأغنياء.

قلعة روملي في مدينة إسطنبول

يوجد في إسطنبول العديد من المعالم التاريخية والسياحية والتي يقصدها الكثير من الزائرين السياح من جميع بلدان العالم الأخرى، والآن سوف نقدم لكم أشهر معلم تاريخي بإسطنبول وهو قلعة روملي فتابعوا معنا لمعرفة كل ما يخص هذا المعلم التاريخي والسياحي في المدينة.

من المعالم السياحية في مدينة إسطنبول هو قلعة روملي

قلعة روملي هي من أشهر وأهم القلاع في إسطنبول والتي يقصدها الكثير من السياح لرؤية جمال القلعة التاريخية

والعملاقة العريقة، تتميز قلعة روملي بأسوار سميكة وقوية، تتكون من 13 برج مخصص للمراقبة.

كما تشتهر قلعة روملي بتصميمها المُحكم والقوي لحماية المدينة الاستراتيجية والدفاع عنها من هجمات وغزو الأعداء، تتميز

قلعة روملي بروعة جمالها حيث تعتبر هي فوق تضاريس خضراء وأيضاً تُعتبر هي من أكثر المباني معجزة في تركيا.

تاريخ قلعة روملي في مدينة إسطنبول

تم بناء القلعة روملي سنة 1452م من قبل السلطان الغازي محمد الفاتح وبمساعدة 5.000 عامل مشترك لبناء القلعة، يبلغ

مساحة القلعة حوالي 31.251 متر مربع، استغرقوا في بناء القلعة لمدة 5 شهور تقريباً، تُعرف القلعة روملي بمطلق تم

تسميته من قبل السكان المحليين بتركيا وهي حصن روملي وذلك لأنه كان حصار وحصن للحماية من الأعداء، ومراقبتهم من

كل اتجاهات القلعة لتجنب الهجمات.

الغرض من بناء القلعة هو تمهيد لفتح الدولة القسطنطينية والتحكم في حماية وحصار من حولها، لذلك فهي من أهم المعالم

التاريخية العريقة في إسطنبول، تتميز قلعة روملي بإطلالتها على مضيق بوسفور، تشتهر بأسوارها المتينة حيث يبلغ طول

الأسوار إلى 82متر والأبراج العالية.

تم وضع بداخل القلعة بعض المدافع والعساكر في القلعة بمختلف الأبعاد، تتميز القلعة من الداخل بسلالم وأبواب مصنوعة من المعدن، تقع قلعة روملي عند منطقة بيبيك بمدينة إسطنبول والتي تطل على مضيق البوسفور.

لذلك تُعد قلعة روملي هي من أهم الأماكن والمعالم السياحية في إسطنبول، يتميز القلعة بأشجار ونباتات وزهور تحيط بها وتعطيها سحر ومنظر رائع طبيعي وخلاب.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق