السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية في مدينة بومبي منزل الفاون

المعالم السياحية في مدينة بومبي منزل الفاون ، تُعرف مدينة بومبي بأنها من أكثر المدن الإيطالية التي تحتوي على الكثير من المعالم التاريخية والسياحية، ففي القديم كانت بومبي من المدن التي اشتهرت بالزنا وممارسة الرذيلة حيث كان يوجد الكثير من بيوت المخلة للآداب كثيرة في مدينة بومبي.

كانت تشتهر مدينة بفعل الشذوذ الجنسي مع بعضهم البعض والحيوانات وكان يتم فعلها أمام الجميع، ولكن في الوقت الحالي أصبحت مدينة بومبي هي المقصد الرئيسي للسياحة لزيارة معالمها التاريخية ورؤية المعالم السياحية التي توجد بها فمن أشهر معالم تاريخية بها هو منزل الفاون والذي سوف نتكلم عنه في مقالنا هذا تابعوا معنا.

المعالم السياحية في مدينة بومبي منزل الفاون

يُعد منزل الفاون من أشهر المنازل والأفخم في إيطاليا بوجه عام وتحديداً في بومبي حيث تتميز بالأرستقراطية الرومانية، يتميز منزل الفاون باحتوائه على الكثير من الأدلة الأثرية، كما يحتوي أيضاً على مجموعة كبيرة من القطع الفنية والأثرية.

تم تسمية المنزل بهذا الاسم بسبب احتوائه على تمثال مصنوع من البرونزي للراقص الإيطالي فاون، يتميز هذا المنزل باحتوائه على أشياء أثرية تعود للراقص فاون مع أشيائه الشخصية الخاصة به.

كما يتميز منزل الفاون بأنه واحد من أكبر وأكثر المنازل خاصة ومثيرة للإعجاب في مدينة بومبي.

تاريخ منزل الفاون في مدينة بومبي

تم بناء منزل الفاون في القرن 2 قبل الميلاد وهو منزل خاص للراقص فاون المشهور بإيطاليا، تم إعادة ترميم وبناء
المنزل بعد حدوث انفجار وزلزال بركان فيزوف في القرن 62 قبل الميلاد تم تدمير المنزل كاملاً.

بعد حدوث ثوران البركان لم يعد منزل فاون صالح للمبيت أو للمسكن لذلك أصبح المنزل مخصص لأعمال فنية
تحتويها داخل المنزل مثل الفسيفساء، أطلق على منزل فاون بمنزل آلهة الغابة الراقص حيث كان يشتهر الراقص
فاون الإيطالي بهذا الاسم.

حيث أن اسم فاون يعني أرواح الغابة الجامحة حيث كان يرتبط المنزل بالقراء والكتاب الرومانيون، حيث كان
الكاتبين الذين كان مبيتهم في منزل الفاون كانوا يتبعون البرية للآلهة النبيذ والزراعة اليونانية ديون يسوس، يتميز
منزل الفاون باحتوائه على أعمال نحت لديكور من مستوى رفيع وهي تُعرف بوقفة خفيفة ورشيقة.

تم اكتشاف آثار نقوش من قبل العلماء الاستكشافيون الإيطاليون والتي تحمل لقب ساتور ينوس، حيث اعتقدوا
أن هذا المسكن كان يمتلكونه عشيرة ساتريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق