السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية في مدينة كابري هو الكهف الأزرق

المعالم السياحية في مدينة كابري هو الكهف الأزرق ، مدينة كابري هي من أجمل المدن والأشهر سياحة في إيطاليا، تُعتبر من الجزر الأكثر شهرة وروعة وجمال التي تقع على سواحل البحر الأبيض في إيطاليا، بالرغم من أن مدينة كابري صغيرة في المساحة ولكن هي من أجمل الأماكن والأكثر جذباً للسياح من جميع أنحاء العالم.

تتميز كابري باحتوائها على الكثير من المعالم السياحية والتاريخية تابعوا معنا لمعرفة أفضل وأهم المعالم السياحية حيث تشتهر بمعلم تاريخية واستكشاف سياحي للكهف الأزرق.

المعالم السياحية في مدينة كابري هو الكهف الأزرق

يُعد الكهف الأزرق من أكثر الأماكن زيارةً من قبل السياح حيث يأتي الكثير من الأشخاص من جميع أنحاء العالم لرؤية هذا الكهف الرائع الممتزج باللون الأزرق، يُعرف عند البعض بكهف غروتا أزورا.

يتميز الكهف الأزرق بسحر يجذب العيون حيث يمكن التمتع بدخول الكهف بقارب صغير للتمتع بكل لحظة وسحر الكهف الأزرق، كما يمكن التقاط بعض الصور تذكارية لسحر وروعة هذا الكهف.

تم تسمية هذا الكهف بهذا الاسم بسبب وقوع أشعة الشمس على الكه لهذا السبب يعطي ضوء أزرق السريالي بداخله، لذلك فهو المقصد الرئيسي والسياحي الشهير لجذب الملايين من السياح من أنحاء بلدان العالم.

نبذة تاريخية عن الكهف الأزرق

يقع الكهف الأزرق عند جزيرة كابري القابلة للساحل الجنوبي لدولة إيطاليا، يُعد هذا الكهف من عجائب الدنيا
السبعة الطبيعية والتي تشتهر باللون الأزرق ودرجاته الطبيعية وأيضاً جدران الكهف، يبلغ عمق مياه الكهف الزرقاء
حوالي 150 متر تقريباً، ويبلغ طول الكهف 50 متر، وعرضه يبلغ حوالي 30متر.

يتميز الكهف الأزرق من مدخل له فتحة تكون على شكل مربع، يبلغ ارتفاعها حوالي 2 متر وجدارها من الصخر
الحجري، وعند الدخول إلى الكهف سوف ترى سحر جذاب من حيث المياه الزرقاء والكهف نفسه الحجري،
وسمي بالكهف الأزرق بسبب حدوث ضوء طبيعي من الشمس يخترق الكهف فتصيب المياه فيحدث هذا اللون
الساحر والرائع.

تم بناء الكهف الأزرق في عهد الأساطير الرومانية القديمة تم اكتشاف الكهف في عام 1827م والذي قام
باكتشافه الشاعر البولندي أغسطس كبيتش، وإيرنست فريس، وكان الغرض من بنائه أنه وسيله لسبيل
الليمفاوية أو ملاذ للحوريات البحرية، يوجد ممر مائي تحت الأرض أيضاً داخل الكهف وهذا يرجع لتاريخ الصلة التي
كانت تربط بين فيلا الإمبريالية للإمبراطور تيبيريوس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق