السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية في مدينة فيرونا هي كنيسة ما غيوري القديمة

المعالم السياحية في مدينة فيرونا هي كنيسة ما غيوري القديمة ، تُعرف مدينة فيرونا بمدينة روميو وجولييت ومدينة العُشاق تُعد من مفردات مختصرة لجمال إيطاليا، حيث مدينة فيرونا شهدت أجمل وأروع قصص الحب التي قرأنها وروعة الكاتب القصص وليام شكسبير.

لمن يعشقون الاسترخاء والجو الهادئ الرومانسي يجب زيارة مدينة فيرونا، تتميز فيرونا باحتوائها على الكثير من المعالم السياحية والتاريخية ليس فقط منزل روميو وجولييت بل يوجد بها عدة كنائس تاريخية أثرية وسياحية تابعوا معنا لمعرفة هذا المعلم التاريخي والسياحي.

المعالم السياحية في مدينة فيرونا هي كنيسة ما غيوري القديمة

تُعد كنيسة ما غيوري القديمة من أشهر الكنائس التي توجد في مدينة فيرونا حيث يقصدها الكثير من السياح من جميع بلدان العالم، لأن هذه الكنيسة هي التي شهدت بزواج أشهر عاشقين ومحبوبين في التاريخ روميو وجولييت.

تتميز كنيسة ما غيوري القديمة بعدة أبواب مصنوعة من البرونزية، كما تشتهر بنوافذها الضخمة والتي تكون على شكل وردة، تم تصميم الواجهة الأمامية للكنيسة على شكل قش بلون الكريم، تنقسم لثلاث أشكال رأسية منها الصحن المركزي والذي يوجد أعلاه رأس وممران بخطوط سقف مائل.

تتميز الواجهة أيضاً بدعم أروقة أعمى والتقاطعات في الأجزاء الثلاثة بأعمدة لها زوايا منتهية، يوجد ممر طويل يشكل أقواس مزدوجة حيث تنقسم إلى مستعمرات رقيقة متماثلة أيضاً داخل الكنيسة، تتميز الكنيسة باحتوائها
على مجموعة من اللوحات الفنية الجدارية.

نبذة تاريخية عن كنيسة ما غيوري القديمة

تُعد كنيسة ما غيوري من الكنائس القديمة وهي بازيليك بسيطة توجد في مدينة فيرونا تًعرف هذه الكنيسة بعدة
أسماء منها كنيسة سان زينو ما غيوري، أو كنيسة سان زينو، تم بناء وتأسيس كنيسة ما غيوري القديمة في
القرن 966 قبل الميلاد.

افتتحت كنيسة سان زينو ما غيوري في عام 1397م، تم تصميم هذه الكنيسة على طراز العصر الروماني، تتميز
هذه الكنيسة بسرداب وكان هذا المكان مخصص لزواج روميو وجولييت من خيال الكاتب شكسبير.

يقع كنيسة ما غيوري القديمة بجانب دير البينديكتين، سُميت الكنيسة بسان زينو أو كنيسة سان زينو ما غيوري
نسبة للقديس زينو وهو كان من ضمن أسطورة الرواية الرائعة لوليام شكسبير، توفى القديس في عام 373م
حيث أقيمت له أول كنيسة صغيرة هي كنيسة سان زينو ما غيوري القديمة وكان على يد المهندس المعماري
ثيودوريك الكبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق