السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية بمدينة صقلية هي وادي المعابد

المعالم السياحية بمدينة صقلية هي وادي المعابد ، تُعد مدينة صقلية من أكبر المدن في إيطاليا وهي تُشكل جزيرة بسبب وقوعها عند البحر الأبيض المتوسط، كما تُعد من أشهر الجزر وأهم المناطق الإيطالية التي تتميز بأنها حاكمة ذاتية يبلغ مساحة مدينة الصقلية حوالي 25.709كم مربع تقريباً.

اكتسبت مدينة الصقلية تاريخ مميز وموقع استراتيجي رائع لهذا السبب أخذت مكانة كبيرة لطرق التجارية المتوسطة، تُمارس مدينة الصقلية سياسة ديمقراطية تمثيلية حيث أن رئيسها الحكومة الإقليمية والتنفيذية.

مدينة صقلية لها عدة معالم تاريخية وسياحية فمن خلال مقالنا هذا سوف نعرض لكم أهم المعالم التاريخية التي توجد في مدينة الصقلية والتي من خلالها ستستمتعون بجوها الهادئ والمناظر الطبيعية الخلابة.

المعالم السياحية بمدينة صقلية هي وادي المعابد

يُعد وادي المعابد من أشهر المعالم السياحية والتاريخية في مدينة الصقلية حيث يقع في منطقة أغريجنتو، يُعتبر وادي المعابد واحد من أبرز المواقع والهندسة المعمارية ه حيث يتميز بفن الهندسة المعمارية الذي يعود للمهندس المعماري ماجنا غراسيا.

تتميز منطقة أغريجنتو باحتوائها على عدة بقايا من الآثار حيث جعلت من مدينة الصقلية أكثر أهمية وجذب للسياح لرؤية هذه المنطقة، سميت بوادي المعابد بسبب احتوائها على أكثر من معبد أثري وتاريخي.

نبذة تاريخية عن وادي المعابد

تم اكتشاف منطقة أغريجنتو في القرن 18 قبل الميلاد من قبل علماء آثار من أوروبا، حيث اكتشفوا تراث أثري
رائع وهائل من تماثيل ومجموعة معابد، يتميز الوادي بالكثير من أشجار اللوز المزدهر كما يوجد بها أكثر من
مجموعة رائعة وجميلة من المعالم الأثرية التي تعود تصميمها للمهندس المعماري ماجنا غراسيا.

يتميز التصميم والنقوش بسحر فريد من نوعه حيث يمتزج بين البيئة الثقافية التاريخية والمناظر الطبيعية الخلابة،
كما أن وادي المعابد هو المثال الرائع الذي يشهد تاريخ مدينة صقلية بإيطاليا من الثقافة التاريخية الكلاسيكية
القديمة.

يحتوي وادي المعابد تمثال لآلهة ومقبرة مقدسة تقع خارج أسوار وادي المعابد، كما يضم معبد كاستر وبولكس
ديو سكوري وهما الأخويان التؤامان وتكون أمهم الملكة سبارتا ففي الوقت الحالي تم بناء وترميم أربع أعمدة
وهي تكون رمز من رموز منطقة أغريجنتو.

يحتوي وادي المعابد أيضاً على معبد الأوليمبي زيوس وقد تم بناء هذا المعبد بمناسبة فوز أغريجنتو على
القرطاجين في الحرب منذ القرن 481قبل الميلاد، في الأصل كان يُستخدم كأعمدة والان يوجد بها بعض من
التماثيل الضخمة والتي تُشكل على هيئة أشكال بشرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق