السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية في بيزا ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني

المعالم السياحية في بيزا ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني ، تُعد ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني من أشهر وأهم الساحات التي توجد في مدينة بيزا فهي من أقدم الميادين منذ العصور الرومانية الماضية، تقع ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني في قلب مدينة بيزا تتميز بجمال جدارها.

تُعتبر ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني من أشهر الأماكن التي تجذب العديد من السياح من جميع بلدان العالم الأخرى، تتميز ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني في فصل الشتاء رياضة أشياء ترفيهية مثل التزلج على الجليد كما تضم ساحة إيمانويل الثاني على بعض من المعالم التاريخية مثل كنيسة سانتا أنطونيو، وجدار توتوموندو.

المعالم السياحية في بيزا ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني

تُعد ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني هي من أفضل الأماكن للسكان المحليين في مدينة بيزا والسياح في فصل الشتاء تحديداً حيث يُسمح بممارسة رياضة التزلج على الجليد.

في المساء تتمتع ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني بمجموعة كبيرة من المتاجر والمقاهي والمطاعم التي تقدم المأكولات الشهية الإيطالية ومشروبات مميزة بمدينة بيزا.

يتميز ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني في وسط الميدان يوجد تمثال مصنوع من البرونز يعود للملك فيتوريو إيمانويل الثاني وهو يركب حصانه وهو أول ملك يحكم دولة إيطاليا الموحدة في القرن 6 قبل الميلاد، تم منح لقب أب الوطن لإيمانويل الثاني بعد وفاته سنة 1879م.

نبذة تاريخية عن ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني

تم تأسيس كنيسة سانت أنطونيو في ساحة فيتوريو سنة 1342م وتم تصميمها على الطراز الروماني الكاثوليكي تم إعادة بناء كنيسة سانت أنطونيو في ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني من قبل المهندسين المعمارين لوبوا، جيوفاني دي جينتي بعد واقعة الحرب العالمية الثانية تدمرت كنيسة سانت أنطونيو، تم تصميم الواجهة السفلية
من الكنيسة بلونين من الرخام الخالص والمميز.

تتميز كنيسة سانت أنطونيو بالجدار الواسعة من زاند وناي مع جانب الكنيسة يوجد جدار بها أعمال فنية أخيرة
للفنان كيث هارينغ كما تشتهر ساحة فيتوريو إيمانويل الثاني بجدارية توتوموندو وهي من أشهر الجدار التي توجد
في الساحة وهي من أعمال فنية لكيث هارينغ قام بعملها في عامي 1959م وحتى 1991م، كيث هارينغ هو
فنان شاب بدأ برسومات في مترو الأنفاق بمدينة بيزا.

وبحركات أعمال الفنية على الجدار التي تؤثر أسلوب حياته للناس وهو فنان جرافيت يعمل على ثقافة الهيب
هوب الجديدة ومناهضة الثقافة، حيث يمثل كل شخصية قام برسمها بجانب بعضهم والمختلفة تُعبر على السلام
في العالم بأكمله والإنساني وهي صورة تضامن بين الإنسان في هزيمة الشر وهو الثعبان الذي يأكل رأس كما
يوجد رسمة فنية ترمز لأم لديها طفل بين ذراعيها ورجلان يدعمان أسماك الدلافين وهي ترمز للرجل الذي له
علاقة طيبة مع الطبيعة.

يتميز كيث هارينغ إلهامه وتأثيره من ألوانه من مباني مدينة بيزا لإنشاء عمل ينسجم مع أعماله الاجتماعية
البيئية بين الناس والمجتمع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق