السياحة في إيطاليا

المعالم السياحية في مدينة صقلية

المعالم السياحية في مدينة صقلية ، مدينة صقلية تُعد من أجمل المدن التي توجد في إيطاليا هي مدينة صقلية وهي الأكثر شهره حيث أنها تشتهر بالاستجمام والاسترخاء وتعتبر أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط كما أنها تتميز بتقديم كل ما يحتاجه السائح من أماكن ترفيهية مميزة وأجمل الشواطئ وأيضاً المعالم السياحية والحضارية التي تعطي للسائح انجذاباً قوياً لها.

جزيرة صقلية لها عاصمة مشهورة جداً عند السياح ودول العالم بأكمله وهي مدينة باليرمو التي يوجد بها العديد من المعلم التاريخية التي تعود لعصور النهضة والرومان فمن خلال ذلك سنوضح لكم أجمل وأشهر وأهم المعالم السياحية في مدينة صقلية وأهم الشواطئ والأماكن الترفيهية والمباني المختلفة التي تعود عصرها للقرن الإغريقي.

المعالم السياحية في مدينة صقلية

من المعالم السياحية لمدينة صقلية في إيطاليا

وادي المعابد

وادي المعابد
وادي المعابد

هو موقع أثري يوجد في جزيرة صقلية وبالتحديد مدينة أغريغنتو حيث تتميز مدينة أغريغنتو ببقايا مجموعة من الأثار والتي تجعلها مدينة ذات أهمية كبيرة ووجهة شعبية وسياحية أيضاً.

يقع وادي المعابد في الجنوب الساحلي لجزيرة صقلية كما تضم مجموعة كثيرة من المعابد الأثرية والتي جعلها من أبرز الأماكن والأجمل حيث أن وادي المعابد يطل على البحر وفي موقع مميز.

تشتهر جزيرة صقلية بوادي المعابد لأنه يرمز للفن الهندسي المعماري القديم حيث قام ببنائه المهندس ماجنا غراسيا.

كما يُعد من أحد الأماكن المهمة في صقلية والتي تجذب الكثير من السياح وهو نصب تذكاري وطني في إيطاليا وفي سنة 1997م تم إدراج مبنى وادي المعابد على قائمة ليونسكو للتراث العالمي.

جبل إتنا

جبل إتنا
جبل إتنا

جبل إتنا يُعد من أكبر البركان الجبلي في إيطاليا وهو بركان نشط على الساحل الشرقي يبلع ارتفاع جبل إتنا حوالي 3326 متر، يعتبر جبل إتنا أعلى جبل في إيطاليا بأكملها.

كما يُعد جبل إتنا أحد الأماكن شهرة ومهمة للسياح ويتمتع بجاذبية خاصة لذلك يزور الكثيرون من السياح جبل إتنا وكما أنها تحتوي على العديد من مساحات لأماكن الترفيهية كالتزلج على الجليد، كما يعطي جبل إتنا ضوء رائع في سماء جزيرة صقلية في إيطاليا بسبب فوران البركان وتنشيط الحمم البركانية.

كاتدرائية باليرمو

كاتدرائية باليرمو
كاتدرائية باليرمو

تعود كاتدرائية باليرمو للروم الكاثوليكي تتميز كاتدرائية باليرمو بوجود أنماط مختلفة ومتنوعة تم إضافة بعض التعديلات والترميمات البسيطة وكان آخر تعديل لها في القرن 18 قبل الميلاد.

تم بناء كاتدرائية باليرمو سنة 1185م من قبل الرئيس والتر وهو رئيس أساقفة الأنجلو نورمان من باليرمو مع الوزير الملك ويليام الثاني توجد كاتدرائية باليرمو على منطقة بيزنطية قديمة، تم دفن ملوك وملكات في كاتدرائية باليرمو منهم فريدريك الثاني، الملك روجر الثاني، الملكة كونستانس، الملك هنري السادس، ملك ألمانيا كونراد الرابع.

فيما بعد تم فتح الكاتدرائية بعد تعديلات بسيطة وترميمها من جديد من قبل القديس غريفوريوس، وعندما غزو المسلمون مدينة صقلية أصبحت كاتدرائية باليرمو مسجداً تم فتحها من قبل المسلمون.

قصر النورمان للرومان

قصر النورمان للرومان
قصر النورمان للرومان

في عصر الرومان كان قصر النورمان أو ما يسمى بالإيطالية (Palazzo dei Normanni) يُعد مقراً لملوك جزيرة الصقلية، والآن أصبح مقر رئيسي للبرلمان الإيطالي والإقليمي لصقلية.

تم بناء هذا القصر على الطراز القصر العربي في عهد إمارة صقلية حيث نرى واجهة القصر الخارجية تم بنائها على طراز عصر النهضة وتم بنائه بالفسيفساء البيزنطية التي تعطي لها سحر وجمال يُزهر أعين السياح عند زيارته.

يوجد بجانب القصر نبع بريتوريا وهو نموذج نادر لفنون عصر النهضة في صقلية حيث تتمتع نبع بريتوريا بالمشغولات الرخامية كما أطلق عليها لقب وهو نبع الخجل وقد تم بناء نبع الخجل في القرن 16 قبل الميلاد وهو أحد الأماكن الطبيعية ورائعة جداً.

مسرح تورمينا القديم

مسرح تورمينا القديم
مسرح تورمينا القديم

يُعد من المسارح التاريخية للرومان وهو ثاني أكبر مسرح في صقلية من بعد مسرح سيراكيوز، تم بناء المسرح القديم اليوناني معظمه من الطوب لم يتم تعميره كاملاً وكان من المفترض أن الهيكل الحالي يتم ترميمه على طراز اليوناني يبلغ مساحة المسرح حوالي120متر، يشتهر المسرح القديم اليوناني بمبنى ضخم ورائع وكان من المفترض أن يتم بنائه على طراز العصر الروماني.

ولكن تم بنائه على هيئة طراز اليوناني وهما أقرب، يُقام في المسرح القديم اليوناني العديد من العروض المسرحية والأوبرا، والعديد من الحفلات الموسيقية وتم الحفاظ على جدران وكل جزء من المسرح القديم من بعد الخراب الذي تم بهدم جزء صغير من المسرح والآن هو من أهم الأماكن التي توجد في صقلية والأشهر زيارة للسياح.

جزر الإيولية القديمة

جزر الإيولية القديمة
جزر الإيولية القديمة

تعتبر جزر الإيولية من أكثر الجزر جذباً للسياحة تمتاز جزر الإيولية الكثير من الأشجار المتنوعة والمختلفة مثل شجرة البرتقال، وشجرة الليمون، وشجرة الزيتون، وشجرة الكروم، تقع جزر الإيولية في شمال سواحل جزيرة الصقلية تجذب جزر الإيولية العديد من السياح حيث يزورها حوالي200.000 زائر في السنة وهي من الجزر السبعة من الأرخبيل.

جزيرة الإيولية هي عبارة عن جزيرة ثلاثية الأضلاع وهي تقع جنوب إيطاليا حيث يوجد بها قرى ريفية على
الأطراف ويوجد بها مجموعة من الآثار التاريخية للرومان، حيث يتمتع الزوار بتسلق جبال البراكين النشطة في
الجزر ستومبولي وفولكانو، لذلك تعتبر جزر الإيولية هي أحد عناصر الجذب المهمة للسائحين والذين يعشقون
المغامرة من جميع أنحاء الدول بأكملها.

المباني التاريخية القديمة

المباني التاريخية القديمة
المباني التاريخية القديمة

مدينة تشفالو من المدن التي تزين جزيرة صقلية والتي تحيط بها العديد من المباني التاريخية القديمة وتكون
بداية اكتشاف التاريخ والثقافة والشواطئ الهادئة ومجموعة من الأنشطة والتجارب السياحية الرائعة.

المدينة القديمة وهي تُعد محط لأنظار السائح لأنها تتمتع بالشوارع الرائعة والأرصفة المصنوعة من الحصى مع
المباني التاريخية والهندسة المعمارية الجميلة كما أنها تتميز بالشرفات الصغيرة المصنوعة من المعادن والتي
تملأها الزهور.

كما أنها تتمتع بالمباني الأكثر فخامة من قبل المسلمون حيث قاموا ببناء العديد من المباني على التراث الإسلامي استخدموا الحجر المهذب، والفسيفساء وتم زخرفتها بالرخام الثمين وتم نقش وجهات المباني
الخارجية وازدانت بالدخلات والنوافذ التي تم عمل لها ستائر من الزجاج الملون المعشق بها.

متحف ماندراليسكا

متحف ماندراليسكا
متحف ماندراليسكا

يُعد متحف ماندراليسكا من أهم المتاحف في مدينة صقلية حيث تعتبر الموطن الرئيسي لمجموعة رائعة من
القطع الأثرية القديمة والتي لا تقارن بأي مجموعة أخرى حيث يعود تاريخ القطع الأثرية للقرن 19 قبل الميلاد في
عصر النهضة الرومانية.

تتميز متحف ماندراليسكا بالعديد من القطع الأثرية المكتشفة والتي تم جمعها في القرن 19 و20 قبل الميلاد
واللوحات الفنية، كما أن متحف ماندراليسكا يحتوي على أكبر مكتبة بها حوالي 6000 مجلد وعملات معدنية
تاريخية لجزيرة صقلية.

حديقة مادوني الجبلية

حديقة مادوني الجبلية
حديقة مادوني الجبلية

تتمتع حديقة مادوني الجبلية بالطبيعة الخلابة والرائعة فهي تضم أكثر من 3600 نوع مختلفة من النباتات
والأشجار والتي تعطي سحر وجمال لأعين السائح، وهي من أجمل الحدائق التي يمكن زيارتها في فصلي الربيع
والخريف لازدهار أشجارها وزهورها ورونق جمالها الهادئ والرائع الذي يعطي شعور الإسترخاء والراحة.

تم إنشاء مسارات للسير بجانب الحديقة للاستمتاع بالزهور ورؤية النباتات المتنوعة والمختلفة عن قرب أو لركوب
الخيل والتمتع بالشعور بجوها الهادئ والرائع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق